تابعنا على الفيسبوك

banner image

هل العرق هو سبب الرائحة السيئة؟

هل العرق هو سبب الرائحة السيئة؟





* هل تعتقد أن العرق الصادر من الجسم هو السبب في ظهور الرائحة السيئة ؟


إذا كنت تظن ذلك فالجواب بكل بساطة هو لا , وذلك لأن العرق في حد ذاته عند إفرازه من الغدد العرقية يكون عديم الرائحة , وإنما تفاعل هذه الإفرازات الناتجة من الجسم مع المواد الأخرى هو ما يسبب ظهور الرائحة السيئة.


* يوجد في جلد الإنسان نوعين من الغدد العرقية , وهي :

الغدد العرقية المفرزة (Eccrine glands) و الغدد الصماء (apocrine glands) , والتي تختلف عن بعضها البعض بالوظائف والنشأة والتوزيع.


- Eccrine glands : توجد على شكل أنابيب موجودة في جميع أنحاء الجسم التي يغطيها الجلد والتي تفتح إليه مباشرة , مع بعض الاستثنائات مثل الشفتين والقناة الخارجية للأذن , وبشكل مكثف تتواجد في باطن القدمين.


- Apocrine glands : غدد كبيرة ومتفرعة تعرف بالغدد العرقية ذات الرائحة (Odoriferous sweat glands) , وتتواجد في المناطق الحساسة مثل الإبطين والمنطقة حول الشرج.



* تعد الوظيفة الرئيسية لغدد (Eccrine) هي : 

تنظيم درجة حرارة الجسم , فعند ارتفاع درجة الحرارة في داخل الجسم تقوم هذه الغدد العرقية بإفراز السوائل لتبريد الجسم عن طريق عملية التبخير (Evaporation) , وتعد هذه من أفضل الوسائل عند البشر في عمليات تنظيم حرارة الجسم.


* أما وظيفة غدد (Apocrine) فعملها يبدأ عند فترة البلوغ , حيث أن نشاطها مرتبط بالهرمونات الجنسية , وترتبط هذه الغدد ببصيلات الشعر المتواجدة في المناطق الحساسة مثل الإبطين ومنطقة ما حول الشرج , وتقوم بإفراز مواد لزجة غنية بالبروتين , وفي بدايتها تكون عديمة الرائحة , إلا أن تفاعلها مع البكتيريا على الجلد هو ما يسبب ظهور الرائحة الكريهة , ومن الأدوار التي تلعبها هذه الغدد هو إفراز المواد الشمعية من الغدد الصمغية مثل الأذن والغدد الموجودة في الجفون.



ومن فوائد الغدد العرقية أيضا التخلص من المواد الضارة مثل المواد النيتروجينية من الجسم ,وعمليات تجديد الجلد التالف بما في ذلك المشاكل الجلدية الناتجة عن الحروق.



* من الإضطرابات التي قد تصيب هذه الغدد : 

زيادة إفراز العرق (Hyperhidrosis) , عدم إفراز العرق (Hypohidrosis).


إن زيادة إفراز العرق (Hyperhidrosis) ليس بالمشكلة الكبيرة والتي يمكن أن تعالج بطرق بسيطة , ويكون عادة في مناطق مثل الإبطين , أما المشكلة الكبيرة والتي من الممكن أن تؤدي إلى الوفاة هي عدم التعرق أو نقص التعرق (Hypohidrosis).

إن عدم التعرق ينتج عادة عن أمراض مثل إلتهاب الجلد (Dermatitis) تصلب الأنسجة (Sclerosis) , حيث أن المسامات والغدد العرقية تصبح مسدودة ؛ مما يشكل مخاطر مثل عدم تنظيم درجة حرارة الجسم , وصعوبة في التنفس , والتي من الممكن أن تؤدي إلى الوفاة.



* من الملحوظ أن مشاكل الرائحة عند الرجال أكثر من النساء , وذلك بسبب كثرة التعرق لدى الرجال.




المصادر والمراجع:



ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.